أنشطة وأخبار

نشطاء الريف بين العدل الأمني والعدالة الاجتماعية

تاريخ النشر : 14/07/2018

عدد المشاهدات : 34


نشطاء الريف بين العدل الأمني والعدالة الاجتماعية ..

 

وددت لو أن نشطاء الريف تمت معاملتهم بمقاربة “العدل الاجتماعي” وليس فقط “العدل الأمني” ..
حين يكون سبب الاحتجاج هو المطالبة بالحقوق الإنسانية، وتوزيع الثروة بعدل وإنصاف، وعدم بقائها دُولَة بين أفراد طبقة معروفة ..
هنا: المصلحة والحكمة تقتضي ترجيح مقصد الانتصار للصوت المطالب بالحق ولو ارتكب أخطاء، ولا ينبغي نهج سلوك: تطلب عثراته وتضخيمها ومعاقبته بهذه الأحكام القاسية ..
لأنه مهما بلغ حجم أخطاء المطالبين بالحقوق؛ فهو أقل بكثير من جرائم الفاسدين الذين مصوا دماء الفقراء والمساكين وذوي الوضعية الاجتماعية الهشة .. والعدالة الاجتماعية في مثل هذه الحالة توجب على القضاء العادل مراعاة ذلك؛ وعدم معاقبة المحتجين على ذلك الفساد -وإن أخطؤوا-؛ بعقوبات شديدة ..
لست قاضيا ولا خبيرا في الفقه القضائي؛ ولكن حسب دراستي الفقهية؛ أرى أن القضاء كان ينبغي أن يطبق قاعدة: “درء العقوبة بالشبهة”.
وهل هناك شبهة أكبر من واقع الفساد الذي أهلك الحرث والنسل في بلدنا؟؟!
هذا من الناحية الفقهية؛ ومن الناحية القانونية: مثل هذه الحالة هي من أولى الحالات بقاعدة: تخفيف العقوبة
ومن جهة ثالثة: القضاء في الدول الديمقراطية لا يتعامل مع مثل هذه الحالة بهذه الطريقة..
لا أحب التشكيك في نزاهة القضاء، ولكن أظن أنه كان بحاجة إلى قدر أكبر من الفقه ..
ما حصل في تقديري: خطأ فادح أرجو أن تصححه الدولة في أقرب وقت ..
#الريف
#محاكمة_نشطاء_الريف

وسوم :

مواد ذات صلة

لماذا تتقدم ماليزيا ولا يتقدم المغرب؟

تاريخ النشر : 14/07/2018

عدد المشاهدات : 34

الشيخ سفر الحوالي والسياسة

تاريخ النشر : 14/07/2018

عدد المشاهدات : 54

لماذا سيتفوق أردوغان على الغرب؟

تاريخ النشر : 28/06/2018

عدد المشاهدات : 127

ماذا يعني فوز أردوغان للأمة الإسلامية؟

تاريخ النشر : 26/06/2018

عدد المشاهدات : 502

استبداد أردوغان

تاريخ النشر : 25/06/2018

عدد المشاهدات : 87

في الذكرى 70 للنكبة

تاريخ النشر : 7/06/2018

عدد المشاهدات : 54

'