أنشطة وأخبار

الشرع الإسلامي لا يجيز ضرب المرأة

تاريخ النشر : 4/04/2016

عدد المشاهدات : 872


الشرع الإسلامي لا يجيز ضرب المرأة

بقلم: حمّاد القباج

ضرب الأزواج لزوجاتهم من العنف الأسري الذي تفشى في جميع الأمم والبيئات؛ ومنها البيئة العربية التي نزل فيها القرآن العظيم وشريعته المصلحة لأحوال الناس؛ فقد تفشت في البيئة العربية عادة ضرب الرجال لزوجاتهم بشكل متفاوت ..

وقد عملت الشريعة الربانية على التدرج في حظر ومنع هذه العادة السيئة؛ من خلال قوله تعالى: {وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُن} [النساء: 34]

1 فبدأت بحصر إباحة الضرب في حال واحدة؛ وهي حال نشوز الزوجة؛ ومعناه: “ترفعها على زوجها، وامتناعها من أداء حقوقه، وإظهارها كراهية لم تكن معتادة منها”.

2 وجعلت الإباحة مشروعة بعد استكمال خطوتين؛ هما: الوعظ ثم الهجر في الفراش ..

قال سعيد بن جبير: “يعظها، فإن قبلت، وإلا هجرها، فإن هي قبلت، وإلا ضربها”، ونقل مثله عن علي.

3 وقد استحسن بعض الفقهاء؛ أن الإباحة وردت في حق من كان الضرب من عاداتهم المألوفة:

يقول الطاهر بن عاشور: “ما ورد في بعض الآثار من الإذن للزوج في ضرب زوجته الناشز، وما ورد من الأخبار عن بعض الصحابة أنهم فعلوا ذلك في غير ظهور الفاحشة ..

تلك الآثار والأخبار محمل الإباحة فيها أنها قد روعي فيها عرف بعض الطبقات من الناس، أو بعض القبائل، فإن الناس متفاوتون في ذلك؛

وأهل البدو منهم لا يعدون ضرب المرأة اعتداء، ولا تعده النساء أيضا اعتداء، قال عامر بن الحارث النمري الملقب بجران العود:

عمدت لعود فالتحيت جرانه … وللكيس أمضى في الأمور وأنجح

قال: “أذن فيه لقوم لا يعدون صدوره من الأزواج إضرارا ولا عارا ولا بدعا من المعاملة في العائلة، ولا تشعر نساؤهم بمقدار غضبهم إلا بشيء من ذلك”. (التحرير والتنوير (5/ 41).

ثم بين أنه مذهب الجمهور؛ فقال:

“الجمهور قيدوا ذلك بالسلامة من الإضرار، وبصدوره ممن لا يعد الضرب بينهم إهانة وإضرارا“.

ومعنى هذا؛ أنه إذا تعارف الناس على كون الضرب إهانة؛ فهو غير مشروع.

4 وبعد ذلك كله أرشد الشرع الإسلامي إلى جعل الضرب شيئا رمزيا؛ وليس عنيفا؛ وهو ما جاء وصفه في السنة وآثار السلف بكونه “غير مبرح“، “اتق الوجه“، “يكون بالسواك” … إلـخ.

أخرج ابن جرير في تفسيره عن عطاء قال: “قلت لابن عباس: ما الضرب غير المبرح”؟

قال: “بالسواك ونحوه“.

ولذلك قيد المالكية الضرب بكونه غير مخوف؛ فإن غلب على ظَنّه أَنَّهَا لَا تتْرك النُّشُوز إِلَّا بِضَرْب مخوف لم يجز الضرب:

قال في التوضيح في شرح مختصر ابن الحاجب (4/ 266):
“وتقييد المصنف الضرب بأن يكون (غَيْرَ مَخُوفٍ) صحيح، وإذا غلب على ظنه أن الضرب لا يفيد لم يجز له ضربها، لأن المقصود صلاح الحال، والوسيلة عند ظن عدم مقصدها لا تشرع”.

5 وقد نص المالكية على أن من تجاوز الضرب الخفيف الرمزي إلى الضرب العنيف؛ أحيل على القضاء:

ففِي الْمَسَائِلِ الْمَلْقُوطَةِ: “مَنْ ضَرَبَ امْرَأَتَهُ عَمْدًا (أي: مؤذيا) قَضَى عَلَيْهِ بِمَا جَرَى مِنْ حَقٍّ؛ وَهُوَ يَخْتَلِفُ بِاخْتِلَافِ الْبُلْدَانِ”.

ومن هنا ذهب بعض الفقهاء إلى القول بمشروعية سن قوانين تمنع الزوج من ضرب زوجته إذا خيف استعماله للضرب العنيف؛ قال الطاهر بن عاشور: “يجوز لولاة الأمور إذا علموا أن الأزواج لا يحسنون وضع العقوبات الشرعية مواضعها، ولا الوقوف عند حدودها؛ أن يضربوا على أيديهم استعمال هذه العقوبة، ويعلنوا لهم أن من ضرب امرأته عوقب، كيلا يتفاقم أمر الإضرار بين الأزواج، لا سيما عند ضعف الوازع”. (انظر: التحرير والتنوير (5/ 44).

6 إن التأمل في السنن النبوية الثابتة في الباب؛ يجعل الباحث المتفقه لا يستبعد القول بأن إباحة ضرب المرأة الناشز؛ حكم منسوخ؛ وأن الآية الكريمة شرعت التدرج لإزالة عادة ضرب الرجال لزوجاتهم، كما تدرجت آيات أخر في تحريم عادة شرب الخمر:

عن إياس بن عبد الله بن أبي ذباب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا تضربوا إماء الله“.

فجاء عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم  فقال: ذَئِرْن النساءُ على أزواجهن، فرخّص في ضربهن.

فأطاف بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم  نساء كثير يشكون أزواجهن، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : «لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن، ليس أولئك بخياركم».([1])

فقد تضمن نص الحديث وسياقه المراحل الأربعة:
الإباحة (الآية)
ثم النهي (الحديث)
ثم الإباحة مع الكراهة
ثم الزجر والنهي المؤكد (التأكيد هنا هو نفي الخيرية عمن يضرب)

وعن فاطمة بنت قيس رضي الله عنها أنها طلقت فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : “إذا حللت فآذنيني” فلما حلت ذكرت له أن معاوية وأبا جهم خطباني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «أما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه، وأما معاوية فَصُعْلُوك لا مال له. اِنْكِحِي أسامَةَ بنَ زيد».([2])

فأرشدها إلى عدم الزواج من أبي جهم لأنه ضراب للنساء.

وعن عبدالله بن زمعة رضي الله عنه قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم : «لا يَجْلِدْ أَحدُكُم امرأَتَهُ جَلدَ العَبد ثُمَّ يُجَامعها في آخر اليوم».([3])

وعن معاوية القشيري قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم  فقلت: ما تقول في نسائنا؟ قال: «أطعموهن مما تأكلون واكسوهن مما تكتسون، ولا تَضربوهن ولا تُقَبِّحُوهُنّ».([4])

 فالأحاديث ظاهرة في نسخ الإباحة المفهومة من الآية؛ وأن الإباحة فيها شرعت تدرجا نحو الوصول إلى تحريم الضرب ..

ونسخ السنة للقرآن جائز وواقع على الراجح:

قال أبو محمد ابن حزم: “اختلف الناس في هذا بعد أن اتفقوا على جواز نسخ القرآن بالقرآن وجواز نسخ السنة بالسنة؛ فقالت طائفة: لا تنسخ السنة بالقرآن ولا القرآن بالسنة، وقالت طائفة: جائز كل ذلك والقرآن ينسخ بالقرآن وبالسنة والسنة تنسخ بالقرآن وبالسنة.

قال أبو محمد: وبهذا نقول وهو الصحيح؛ وسواء عندنا السنة المنقولة بالتواتر والسنة المنقولة بأخبار الآحاد؛ كل ذلك ينسخ بعضه بعضا وينسخ الآيات من القرآن وينسخه الآيات من القرآن.

وبرهان ذلك ما بيناه في باب الأخبار من هذا الكتاب من وجوب الطاعة لما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم كوجوب الطاعة لما جاء في القرآن ولا فرق؛ وأن كل ذلك من عند الله تعالى {وما ينطق عن لهوى * إن هو إلا وحي يوحى} فإذا كان كلامه وحيا من عند الله عز وجل، والقرآن وحي؛ فنسخ الوحي بالوحي جائز لأن كل ذلك سواء في أنه وحي”اهـ

الإحكام في أصول الأحكام لابن حزم (4/ 107)

 ومن أبرز الدلالات على النسخ في الأحاديث المتقدمة: قوله عليه السلام: “ليس أولئك بخياركم“.

وهو ظاهر في الزجر الشديد عن الضرب، بعد إباحته؛ ولا يمكن أن نتصور صحابيا يستمر في الضرب بعد هذا الوصف النبوي؛ ولا أعتقد أن المؤمن يرضى أن ينفي عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم الخيرية؟؟

ومن فوائد هذا السياق؛ أنه عليه السلام قال ذلك بعد أن أباح الضرب؛ وفيه دليل واضح على أن النهي هنا جاء بعد الإباحة.

قال إمام الحرمين الجويني (ت 478 هـ) في نهاية المطلب في دراية المذهب (13/ 274):

“تكلم الشافعي في ترتيب الكتاب والسنة، فذكر وجهين:

أحدهما: أنه يحتمل أن تكون الآية وردت بإباحة الضرب.

ثم نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عنه تنزيهاً.

ثم لمَّا استطالت النسوة بأذاهن على الأزواج أذنَ في ضربهن.

فلما بالغوا، قال آخراً: خياركم خياركم لنسائكم، واستحث على الصبر على أذاهن والإعراض عن مجازاتهن على شكاسة الأخلاق وشراستهن، وهذا لعمري هو الأصل ..

قلت: وهذا الوجه يرجح؛ أن قوله عليه السلام: “ولا تضربوهن” متأخر على نصوص الإباحة.

قال العظيم آبادي: “وظاهر الحديث النهي عن الضرب مطلقا وإن حصل نشوز، وبه أخذ الشافعية”اهـ.([5])

السنة التركية:
ومما يقوي احتمال النسخ أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يضرب امرأة قط؛ فَلَو كان الضرب غير المبرح مباحا فلماذا لم يفعله عليه السلام لتأكيد المشروعية؟
أثر عطاء:
نقل ابن العربي في تفسير آية الضرب عن عطاء قوله: “لا يضربها وإن أمرها ونهاها فلم تطعه، ولكن يغضب عليها
قال القاضي ابن العربي: “هذا من فقه عطاء”
قلت:
هل يصح أن يقال بأن عطاء يحرم ما أباحه الله؟
الجواب: لا
فهو من أفقه التابعين
وهذه قرينة أخرى تقوي القول بالنسخ ..
والحق أن المتأمل في القيود التي قيد بها الفقه الإسلامي مدلول الآية يلاحظ أن الإباحة منسوخة واقعا:
1 تقييد الضرب بغير الوجه
2 تقييده بغير المبرح
3 تقييده بكونه بالسواك
4 المواظبة النبوية على تركه
5 تقييده بالأعراف التي لا تعتبره إهانة
6 منعه إذا لم يؤد إلى صلاح حال الزوجة
7 تضمين الزوج إذا تجاوز الحد
8 النهي عنه في أحاديث
9 نفي الخيرية عمن يضرب
10 تصريح الفقهاء بأنه مكروه كراهة شديدة
فكيف يتصور عقلا وينفذ واقعا حكم بهذه القيود؟
وفي مثل هذا يقول الفقهاء: “يشبه أنه منسوخ”.
وقد سألت شيخنا العلامة عادل بن المحجوب رفوش عن القول بالنسخ؛ فأجاب نفع الله به:

“مسلك النسخ سائغ، وإن كانت شرائطه ليست ظاهرة.

ولكنه يجوز ادعاؤه ظنا في مسائل؛ كما يقولون فيما قارب الإجماع: “شبه إجماع”، وفيما قارب التواتر يقولون: “كالمتواتر” ..

فهذا الذي ذكرتموه وجه صحيح وقال به بعض العلماء.

وفيه مسلك آخر قوي وجميل:

7 وهو الاعتداد بالمدة؛ بحيث لا يقع التأديب بالضرب إلا بعد الوعظ المعتبر مِن زوجٍ أهل في مدة سائغة أقلها سنة ..

ثم الهجر كذلك ..

وفي السنة الثالثة يمكن استخدامه.

وهذا في زماننا لا يكاد يوجد فكأنه حكم فقد محله.

8 ووجه آخر ذكروه؛ وهو حمل الوعظ على العالم يعظ:

يشكو الرجل نشوز زوجته له .. ثم الهجر للزوج .. ثم الضرب للقاضي تعزيراً إن كانت تستحقه …

ثم الحكومة في الخصومة ثم مرحلة الطلاق إن تعسر الوفاق…

والله تعالى أعلم”اهـ جواب شيخنا حفظه الله ونفعنا بعلمه.

وقد قال الله سبحانه: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]

ولم يكن عليه الصلاة والسلام يضرب أزواجه: قالت عائشة رضي الله عنها: “ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم خادما له ولا امرأة“.([6])

([1]) أخرجه أبو داود (2145) وابن ماجه (1985).

([2]) أخرجه مسلم (1480).

([3]) أخرجه البخاري (5204) ومسلم (2855).

([4]) أخرجه أبو داود (2144) وصححه الألباني. «لا تُقَبِّحُوهُنّ»؛ أي لا يقل أحدكم لامرأته: قَـبَّحَكِ الله.

([5]) عون المعبود.

([6]) رواه أحمد (6/32) ومسلم (79) وأبو داود (4786) وابن ماجه (1984).

وسوم :

مواد ذات صلة

الانقلاب المصري والتركي و(النفاق الديمقراطي) ..

تاريخ النشر : 15/07/2017

عدد المشاهدات : 240

حق المرأة في الخلع

تاريخ النشر : 25/04/2016

عدد المشاهدات : 488

معالم الأسرة في القرآن والسنة

تاريخ النشر : 20/04/2016

عدد المشاهدات : 449

المغاربة في مواجهة عولمة الشذوذ الجنسي

تاريخ النشر : 16/04/2016

عدد المشاهدات : 754

'