أنشطة وأخبار

دور فقهاء الجمود في تعطيل الشريعة الإسلامية

تاريخ النشر : 16/01/2018

عدد المشاهدات : 311


تأملات في الفكر السامي (6)

دور فقهاء الجمود في تعطيل الشريعة الإسلامية

لقد أثبت الفقيه الحجوي في فكره السامي بأن متطلبات التحديث والتنمية لا يمكنها أن تصطدم مع أحكام ومقاصد الشريعة الإسلامية
وقد برهن على ذلك من خلال اطلاعه الواسع على أحكام ومقاصد الشريعة الإسلامية من جهة، ومظاهر ومستلزمات التحديث المعاصر في كل المجالات من جهة أخرى ..
إلا أنه سجل ضعفا في إنتاج الأمة للفقهاء المجتهدين الجامعين بين الأهلية الفقهية المقاصدية والأهلية الثقافية العصرية التي تعني اطلاع الفقيه على درجات التطور الإنساني في مجالات: التعليم والسياسة والإدارة والصناعة والتجارة .. إلـخ.
فندرة هذا النوع من الفقهاء؛ من أهم أسباب تفريط المسلمين في مرجعية الشريعة في الدولة والقضاء ..
من هنا رأى أنه “يتعين على اﻷمة الإسلامية تهيئة رجال مجتهدين، وأن ذلك متيسر ليكونوا عونا على تحسين القضاء واﻷحكام، وسن الضوابط والقوانين النافعة المطابقة للشريعة المطهرة وروح العصر، وللمصاح العامة، يراعى فيها العدل، وإتقان النظام ليجددوا للأمة مجدها، ويسلكوا بها سبيل الرشاد ويزيلوا عنها قيود الجمود المضر، ويعرفوا كيف يخلصونها من مستنقعات الأوهام ومزال اﻷقدام ويحفظوا بيضتها من الاصطدام؛ فإنه إن بقي قضاؤنا وأحكامنا على ما هي عليه من الفوضى مع رقة الديانة صار الناس إلى القوانين الوضعية ونبذوا الشريعة ظهريا، وساء ظنهم فيها.
مع أنه لا ذنب على الشريعة التي فتحت باب الاجتهاد، وباب المصالح الرسلة ونحوها، وإنما الذنب على بعض من العلماء المقلدين الجامدين المتعصبين الذين جعلوا الدين أحبولة”اهـ من كتاب الفكر السامي

وسوم :

مواد ذات صلة

الحجوي وثورة تحرير الفكر

تاريخ النشر : 17/09/2017

عدد المشاهدات : 566

الشريعة الإسلامية والتطور الإنساني

تاريخ النشر : 14/09/2017

عدد المشاهدات : 229

الركود في فقه المعاملات من أسباب تخلف المسلمين

تاريخ النشر : 4/09/2017

عدد المشاهدات : 156

البنوك التشاركية وسؤال المرجعية الإسلامية؟

تاريخ النشر : 6/01/2017

عدد المشاهدات : 1408

ماذا يقول الإسلام عن ذبح قسيس في كنيسته؟

تاريخ النشر : 28/07/2016

عدد المشاهدات : 361

'