أنشطة وأخبار

الركود في فقه المعاملات من أسباب تخلف المسلمين

تاريخ النشر : 4/09/2017

عدد المشاهدات : 128


تأملات في الفكر السامي (3)

الركود في فقه المعاملات -ومنه الفقه السياسي- من أسباب تخلف المسلمين

 

قال الفقيه محمد الحسن الحجوي الثعالبي (ت 1956) رحمه الله تعالى في كتابه (الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي):
“ربما كان هذا الجمود على الألفاظ والمألوفات والأحكام التي جعلت كلها تعبدية في باب المعاملات التي بنيت على جلب المصالح، ودفع المضار؛ من أسباب سقوط الأمم الإسلامية.
ولو أن علماءها سددوا وقاربوا، لم يشددوا ولم يتساهلوا، بل اعتدلوا، لكان خيرا لهم.
ولا يكفينا أن نقول للأمة وللأجانب الطاعنين أن شريعتنا صالحة للرقي لا تعوقنا عن التقدم، ثم إذا نزلت نازلة أحجمنا وجمدنا، وأقمنا دليلا واضحة على مناقضة أقوالنا”.
وقال في موطن آخر من الكتاب:
“ولو أن الجمهور حملوا تدخل الشرع فيها -أي المعاملات- على معنى حفظ مصالح الخلق، وجعلوا الأحكام فيها كلها دائرة على هذا الأصل؛ لا تسعت أبواب المعاملة على المسلمين.
ولكنهم أدخلوا فيها التعبد لما قام عندهم من الأدلة على قصده، فضاقت المعاملة”.

وسوم :

مواد ذات صلة

نظرات في فقه حديث: “لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة”

تاريخ النشر : 26/09/2017

عدد المشاهدات : 1988

الشريعة الإسلامية والتطور الإنساني

تاريخ النشر : 14/09/2017

عدد المشاهدات : 194

'